الأربعاء، 24 أبريل، 2013

أفلام التمانيـنــات..السينما المصريه بين كافكا وسارتـر


ف حاله بتصيب الواحد كدا كل فتره تخليك مش عاوز تفكر ولا تشغل مخك..كل المطلوب انك تفضل مفنجل عينيك لحد اما يكبس عليك النوم وتنام تصحي تاني يوم ترجع انسان طبيعي تاني
ف الحاله دي وخصوصا مع تكرارها بالنسبه لي يوميا ف الفتره بين الرجوع من القهوه واتعشي واني ادخل انام بعمل حاجه محدده يوميا.بفتح قنوات الافلام العربي واتفرج علي فيلم من افلام التمانينات في السينما المصريه.
افلام التمانينات وهي افلام الطفوله بالنسبه خاصة اني اتولدت ف منتصف التمانينات بالظبط ودا معناه اني عيشت طفوله متخلفه الي ابعد مدي،كنت زمان بيقول عليها زي العالم المثئقفتيه ولا مؤاخذه انها افلام مقاولات كانت بتتعمل عشان يحشوا وقت الناس ويبيعوا ويكسبوا بكلام فارغ لكن بعد فتره ادركت ان لو الافلام دي كانت بتتعمل عشان تكسب فلوس فدا معناه ان الشعب المصري ف الفتره دي كان يااما بيضرب مخدرات يااما طلعلهم ديول لان اللي يدخل فيلم لفيفي عبده او ليونس شلبي ف السينما لايمكن يكون شئ تالت عن كدا
اهم مايميز افلام التمانينات هو ان تقريبا مالهاش كاتب سيناريو ولا مخرج...الممثلين بيصحوا الصبح يروحوا يصطبحوا ف اللوكيشن مع المخرج وبعدين المخرج يروح عشان المدام ف البيت ويسيبلهم الكاميرات شغاله وهم يعملوا اي حاجه ف اي حته ويرجع اخر النهار يقول Cuuuuut  ويروح تاني
الميزه التانيه ف افلام الفتره دي ان اي حد كان بيعدي جنب اللوكيشن ويقول سلام عليكم كان بيمثل واحتمال يبقي بطل كمان
شهدت الفتره دي صعود تاريخي للمبدعين الوجودين ف السينما المصريه و من اهمهم يونس شلبي وسعيد صالح وسمير غانم ولبلبه وعدويه...الي عملوا مع بعض مجموعه افلام بالتناوب والتبادل يعني مثلا عدويه مره مع سمير غانم ومره يونس شلبي ومره كلهم مع بعض وهكذا المهم الفيلم يخلص و دا  شئ وجودي جدا خاصة  لو بدانا نفكر هي الناس دي موجوده ليه وازاي؟؟؟ومين المخرج او المنتج اللي سمحلهم يطلعوا قدام كاميرا!!؟؟
من اهم الممثلات اللي بحب اتابعهم في الفتره دي صفيه العمري وفيفي عبده وناديه الجندي طبعا ونبيله عبيد واعتقد ان  المجموعه دي من الكائنات الحيه بتنتمي الي المدرسه الكافكاويه ف الحياه يعني هم احتمال كبير يكونوا مش موجودين معانا وان اللي بنشوفه دا مجرد جرافيك رخيص مش اكتر...بالنسبه لادائهم التمثيلي فهم بيمثلوا بكل حته ف وشهم يعني مثلا فيفي عبده ممكن تموت لو بطلت ترقص حواجبها وتحرك شفايفها بشكل افعواني خطير مهما كان المشهد وطبيعته مش هتفرق حزن او فرح او رقص او اي حاجه ف الكون وناديه الجندي هتنفجر لو بطلت تتخترع افيهات من نوعيه"انا نعمة الله والاجر علي الله" 
عمري كله مقدرتش احدد اذا كانت نبيله عبيد ممثله ولارقاصه ولفتره من حياتي وهي فتره المراهقه طبعا اقنعت نفسي بانها رقاصه عشان اقدر احس بها لكن بمرور الوقت وتغير السنين وقيام ثورة يناير المجيده بدات استوعب المعني الحقيقي للرقص وبدات افهم انها مش رقاصه بس دا سبب لي ازمه علي المستوي الانساني فمن الصعب او يكاد يكون من المستحيل اعتبارهم ممثله ولا حتي ممثله فاشله و كل اما كنت احاول اقنع نفسي انها يمكن تكون مثله بس الظروف مخدمتش افتكر دورها ف 3 افلام علي التوالي الراقصه والسياسي وحالة فشل تمثيلي مش طبيعيه وفيلم توت توت ودور المتخلفه العقليه اللي افورته ودورها التاريخي مع يوسف شاهين في فيلم الآخر..جو معروف بانه قادر يخلق من الفسيخ شربات ومع ذلك فشل معاها وفي رايي كمان انه منجحش مع نور الشريف
من اهم افلام الفتره دي والمنتميه للمدرسه الوجوديه ف سينما المقاولات هو فيلم الشاويش حسن و ابداع يونس شلبي التاريخي فيه
فيلم تجيبها كدا تجيلها كدا هي كدا للمبدع سمير غانم واعتقد الفيلم باين من عنوانه
وفيلم زنقة الستات للمبدعه فيفي عبده 

وفيلم بنات حراتنا بطولة احمد بدير والهام شاهين ودلال عبد العزيز 
من الجيل الصاعد واللي بدا ف الفتره دي حياته الفنيه ممدوح عبد العليم واحمد عبد العزيز واثار الحكيم ومجموعه شباب كان عنده ابداع حقيقي جواه لكن المحيط الفني ف مصر فشخهم وحولهم لمسوخ من غير اي طموح ولا احلام فماتوا من غير اما يحققوا اي حاجه ويمكن دا ادي فرصه لجيل شباب السبعينات انهم يبقوا نجوم لان محدش قدر ينافسهم واللي كانوا ممكن 
يعملوا كدا  ماتوا صغيرين 

يمكن الحاجه الوحيده اللي افتكرها للتمانينات ان جو العظيم كان عايش ف كوكب تاني وبيعمل افلام لوحده من غير الكائنات الغير متطوره السابق ذكرها وبيخلي الحياه ممكنه للاجيال اللي هتيجي بعد كدا تتفرج ع الافلام دا



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق