السبت، 11 مايو، 2013

إنعكــاس


لم يكن الامر ابدا اكثر من مجرد انعكاس..اراه  من شباك غرفتي
كان كل مارأيته منها يوما هو انعكاس لخيالها علي ارض الشارع.يبدو انها تسكن في العماره المجاوره لنا وعندما تقف في البلكونه كانت الشمس ترسم ظلها علي الرصيف المقابل..ومقابل لشباك غرفتي ايضا.
حتي في المساء كان نور غرفتها هو مايعكس خيالها امام غرفتي ولكن هذه المره علي العماره المقابله باكملها
لما ارها يوما ولم اعرف من هي ولكن خيالها كان دائما مايخطفني.
شعرها المتطاير في هواء بلكونتها البحريه..حركة جسمها المتمايله دوما وكـأنها ترقص
كان هذا يكفيني لأحلم بها دوما..ولكني لم احاول رؤيتها
لم اعلم ابدا لماذا؟
هل خوفا من ان ينكسر حلمي بها؟؟هل خوفا من الحقيقه التي خطفني انعكاسها؟؟
لم اعلم ولم احاول حتي ان اعلم وبقيت اشاهد خيالها من شباك غرفتي حتي اختفي فجاه.
استيقظت ذات يوم لاجد خيالها قد اختفي..انتظرت خلف الشباك ساعه بعد ساعه يوم بعد يوم ولم يظهر مره اخري..
ولكنني حتي لم احاول ان اسال اي شخص اين ذهبت ابنة الجيـران.

الاثنين، 6 مايو، 2013

حجريـن وزجاجـة بيريــل...



لم يطلب غيرهما ابدا..حجرين معسل و زجاجة بيريل  يشربهم في هدوء ويدفع بقشيش لصنايعي الشيشه ومثله لصنايعي الارضيه ويرحل بعد ان يوزع عليهما ابتسامته الهادئه،يوميا علي هذا الحال نفس المعاد لم اره يغير شئ ابدا قميص وبنطلون قد تم كيهما بعنايه وساعه تبدو من النوع الغالي وحذاء بني يلمع.
لم يتحدث مع احد من رواد القهوه_يلقي التحيه بإبتسامه مهذبه ثم يجلس ،لم يجبني احد عندما سالت عنه حتي الصنايعيه كان ردهم "رجل طيب بس محدش عارفه" ،هو بالتأكيد من سكان المنطقه رغم عدم اختلاطه بناسها  قاله احدهم مره "كان رجل غني وتدهور به الحال وسكن هنا من فتره" وقال اخر "دا كان في جهاز امني وطلع ع المعاش"
كان يتكلم مع صنايعية القهوة وفقط، وبصوت هادئ لم اسمع له صوتا ابدا، حاولت مره الجلوس بالقرب منه لاسمع صوته ولم انجح في هذا ابدا
لم يختلط في اي حوار مع اي شخص سواء في السياسه او في الكره،عندما حاول احدهم فتح حديث معه رد بإبتسامته المعتاده وهزه من رأسه ونظر للسماء كأنه يشكو لها الحال.
لفتره كان محور اهتمامنا تساؤلتنا نظراتنا غمزاتنا لكن هذا الاهتمام انتهي بعد فتره..لم يحاول احد محادثته ثن لم نعد ننظر ه لم نعد نلاحظ وجوده لم يحاول تغيير مكانه ولم يحاول الالتفات لنا ابدا...اختفي لمدة اسبوع او يزيد وعندما عاد اصبح محورا اهتمامنا مره اخري ولكن لم يحاول احد فتحد حديث معه مره اخري.

السبت، 4 مايو، 2013

يسقـط الاهلي والزمالـك...الترســانه اسلـوب حيـاه

من وانت صغير ودايما بتتربي ع الفكره السخيفه القائله انك لازم تشجع الاهلي او الزمالك..علي حسب التربيه يعني لو الواد اهلاوي تبقي اهلاوي ولو زملكاوي تبقي زملكاوي
اي حد هيقابلك من العيله او ف المدرسه او الجيران هيسألك السؤال السمج بتشجع الاهلي ياحبيبي ولا اوعي تكون زمالكاوي زي بابا_وتبدا تربيتنا وحياتنا كلها تتمحور حوالين نفس الفكره انت اهلاوي ولازملكاوي؟؟؟ 
ف الدراسه تبقي انت عاو تبقي مهندس ولادكتور؟؟؟
ف الدين انت مسلم ولا كافر؟
في السياسه انت حزب وطني ولا اخوان؟؟؟
وبعد قيام ثوره يناير المجيده"اووووي" تحول السؤال..انت فلول ولا ثوري؟؟؟
انت اخوان ولا فلول؟؟؟ انت اخوان ولا ثوري؟؟؟؟
انا لا مع دول ولا مع دول ياولاد المره
انا بشجع الترسانه اساساااااااا
______
وانا صغير ولحد تخرجي من الجامعه وتحولي الي مهندس ديكور كبير فشخ كنت بشجع الاهلي ومتعصب كمان وبروح من الاستاد دا للاستاد دا والتالته شمال يااما اخدت من جتتي راقات  وصوتي ياما بح ف الاستـاد لكن بعد فتره ادركت ان الاهلي هو الحزب الوطني ف السياسه والزمالك بالنسبه لي كان العدو الصهيوني زي مااتربيت وانا صغير فقررت اشجع الفريق الوحيد اللي بيمثل افكاري الشيوعيه...الترسانه
فريق فاشل وضايع بيطلع الدوري الممتاز موسم وينزل 3..يجيب لعيب كويس يبيعوا للانديه الكبيره ويقعد يندب عليه وهكذا قررت تشجيع الترسانه ضد اندية القمه
تشجيع الترسانه بعد فتره اتحول معايا لاسلوب حياه يعني كنت بتعامل مع كل الاختيارات اللي بيفرضها علي المجتمع بنفس المنطق يعني لما حد يسالني انت مسلم ولاملحد كنت برد وببساطه انا مسلم لاديني يعني انا مش مع خرافات دول ولا مع تطاول وقلة ادب دول ومش فارق معايا راي اللي بيسال ولا راي اللي هيقرا .
داخل صفوف اليسار المصري الفشيخ كان السؤال انت ستاليني ولا تروتسكاوي؟؟
وتحول بعد فتره انت ماوي ولا ستاليني؟؟انت اناركي ولا اشتراكي ديمقراطي؟؟
وبدؤوا يرصوا شوية كلام مالوش اول من اخر ومحدش فاهم اي حاجه ف اي حاجه ولا انا حتي فاهم العالم دي عاوزه ايه...
لحد اما اقررت اتبني نظريه جديده وهي الاناركيه السلطويه ولو ف دكر فيهم فهم حاجه يبقي يجي يتكلم معايا وانا اربطه ف الشجر وانزل ف امه ضرب
اللي خلاني اكتب التدوينه البضان دي ان اسرائيل ضربت سوريا الليله دي ومطلوب مني اني انحار يااما لبشار ونظامه القمعي ياما للجيش الحر والصهاينه وانا قررت اقول وببساطه ملعون دول علي دول ومش فارق معايا اساسا سوريا هتعمل ايه لاننا عايشين هنا ف بلاعه معفنه ومالهاش اخر...لما نخرج منها يبقي نروح نعمل مصالح مع الشعوب التانيه
انا لابشجع دول ولا دول ولا فارق معايا ام الدوري دا اساسا



الأحد، 28 أبريل، 2013

عـن عيــد العمــال...الاشتراكيه بالمشقلـب

علمين حُمر ف ايد كل عضو ف المنظمه او الحـزب...
شوية بانرات و يفط مكتوب عليهم بالاحمر كام كلمه جامدين...
عيل نفسه طويل يهتف كل دقيقتين للطبقه العامله والاشتراكيه
..................
هذا كل مايلزم من اجل الاحتفال بعيد العمال ف الاغلب مش ف مصر وبس لكن ف كل دول العالم...تخرج الاحزاب والمنظمات الاشتراكيه للشوارع والميادين بالاعلام الحمرا وصور العمال واليفط والبانرات والمزز والعيال اللي رايحين يظبطوا وف البلاد اللي فيها يسار حقيقي وتجارب ديمقراطيه بجد يخرج العمال ليحتفلوا او ينام بعضهم ف يوم العيـد
اما ف الدول اللي زي حالاتنا اللي عمرها ماداقت ديمقراطيه ولا شكلها هتدوق فالعمال لا علاقه له بالعيد ولا بغيره،ف ايام مبارك اعتاد الحزب الوطني وامن الدوله علي حشد اعضاء الحزب من العمال ليهتفوا لمبـارك ف التلفزيون وبعلو الصوت،،المنحــــه ياااااااااريس
اما الآن فمع انهيار الدوله قد ينجح الاخوان ف حشد عمالهم ورجالاتهم ولكن ستخرج مسيرات احتفاليه من احزاب ومنظمات اليسار المصري والتي لاتضم ف عضويتها اي عمال تقريبا وسيعمل مسئولي هذه الكيانات اليساريه علي توزيع اعداد مهوله من الاعلام الحمرا علي الشباب ويبدء الشباب يومه باصطباحه و زجاجة بيره ان امكن ويبدء العمل علي قدم وساق حتي تناول زجاجة بيره اخري ف المساء واصطباحات متتاليه طوال النهار....
"عاش كفاح الطيقه العامله_عاش كفاح الشيوعين"
الهتاف الاول والاشهر والاقوي واللي اتعلمناه ف الحزب الشيوعي يخلي معنويات الشباب ف السما فيعلو صوتهم ويجلجلوا الشوارع ويبدء الناس من البلكونات يتفرجوا علي فقرة الشيوعين ويسب بعضهم ويستمتع بعضهم ويسال الاغلبيه هو الاولتراس اهلاوي ماله ومال العمال!!؟؟؟

ف عيد العمال 2011 اي بعد الثوره مباشره شاء الحظ ان لا احضر العيـد لظروف سفري ف نفس اليوم ولكن مريت علي الميدان لأجد 20 عيل شايلين اعلام حمرا واكتر من 100 كاميرا وهاتك ياتصوير ورجل اهبل تقريبا لابس عفريت زرقا وماسك مفتاح انجليزي كرتون:) اه والله اه والله اه والله.
ف عيد العمال 2012 او بالتحديد ف الليله السابقه للعيد احتفلنا علي رووف واحد صاحبنا ف امبابه ف ضهر المحكمه وكنا 7 افراد وبالصدفه اكتشفنا ان الـ7 دول فيهم 6 عاطلين و واحد شغال ف مجال غير مجاله ومع ذلك استكملنا احتفالنا العظيم بالعيد.
تاريخيا نجحت الراسماليه ف تحويل كل مكتسبات الجماهير اللي ناضلت عشانها لايقونات واحتفاليات وكلام فارغ..نجحوا ف تحويل جيفارا لرسمه علي تي شيرت و نجحوا ف تحويل يوم تاريخي لنضال العمال الاسترالين والامريكان من بعدهم لاحتفاليه كبيييييييره وعيد.وكشيوعي قديم ومخضرم فقررت السنه دي و استعدادا لعيدنا العظيم اني انزل اشتري طقم جديد واقفش قرشين واخد المزه نتفسح سوا ف القناطر.
اخيرا وختاما احب اقول عاش كفاح الطبقه العامله..عاش كفاح الشيوعين.


الأربعاء، 24 أبريل، 2013

أفلام التمانيـنــات..السينما المصريه بين كافكا وسارتـر


ف حاله بتصيب الواحد كدا كل فتره تخليك مش عاوز تفكر ولا تشغل مخك..كل المطلوب انك تفضل مفنجل عينيك لحد اما يكبس عليك النوم وتنام تصحي تاني يوم ترجع انسان طبيعي تاني
ف الحاله دي وخصوصا مع تكرارها بالنسبه لي يوميا ف الفتره بين الرجوع من القهوه واتعشي واني ادخل انام بعمل حاجه محدده يوميا.بفتح قنوات الافلام العربي واتفرج علي فيلم من افلام التمانينات في السينما المصريه.
افلام التمانينات وهي افلام الطفوله بالنسبه خاصة اني اتولدت ف منتصف التمانينات بالظبط ودا معناه اني عيشت طفوله متخلفه الي ابعد مدي،كنت زمان بيقول عليها زي العالم المثئقفتيه ولا مؤاخذه انها افلام مقاولات كانت بتتعمل عشان يحشوا وقت الناس ويبيعوا ويكسبوا بكلام فارغ لكن بعد فتره ادركت ان لو الافلام دي كانت بتتعمل عشان تكسب فلوس فدا معناه ان الشعب المصري ف الفتره دي كان يااما بيضرب مخدرات يااما طلعلهم ديول لان اللي يدخل فيلم لفيفي عبده او ليونس شلبي ف السينما لايمكن يكون شئ تالت عن كدا
اهم مايميز افلام التمانينات هو ان تقريبا مالهاش كاتب سيناريو ولا مخرج...الممثلين بيصحوا الصبح يروحوا يصطبحوا ف اللوكيشن مع المخرج وبعدين المخرج يروح عشان المدام ف البيت ويسيبلهم الكاميرات شغاله وهم يعملوا اي حاجه ف اي حته ويرجع اخر النهار يقول Cuuuuut  ويروح تاني
الميزه التانيه ف افلام الفتره دي ان اي حد كان بيعدي جنب اللوكيشن ويقول سلام عليكم كان بيمثل واحتمال يبقي بطل كمان
شهدت الفتره دي صعود تاريخي للمبدعين الوجودين ف السينما المصريه و من اهمهم يونس شلبي وسعيد صالح وسمير غانم ولبلبه وعدويه...الي عملوا مع بعض مجموعه افلام بالتناوب والتبادل يعني مثلا عدويه مره مع سمير غانم ومره يونس شلبي ومره كلهم مع بعض وهكذا المهم الفيلم يخلص و دا  شئ وجودي جدا خاصة  لو بدانا نفكر هي الناس دي موجوده ليه وازاي؟؟؟ومين المخرج او المنتج اللي سمحلهم يطلعوا قدام كاميرا!!؟؟
من اهم الممثلات اللي بحب اتابعهم في الفتره دي صفيه العمري وفيفي عبده وناديه الجندي طبعا ونبيله عبيد واعتقد ان  المجموعه دي من الكائنات الحيه بتنتمي الي المدرسه الكافكاويه ف الحياه يعني هم احتمال كبير يكونوا مش موجودين معانا وان اللي بنشوفه دا مجرد جرافيك رخيص مش اكتر...بالنسبه لادائهم التمثيلي فهم بيمثلوا بكل حته ف وشهم يعني مثلا فيفي عبده ممكن تموت لو بطلت ترقص حواجبها وتحرك شفايفها بشكل افعواني خطير مهما كان المشهد وطبيعته مش هتفرق حزن او فرح او رقص او اي حاجه ف الكون وناديه الجندي هتنفجر لو بطلت تتخترع افيهات من نوعيه"انا نعمة الله والاجر علي الله" 
عمري كله مقدرتش احدد اذا كانت نبيله عبيد ممثله ولارقاصه ولفتره من حياتي وهي فتره المراهقه طبعا اقنعت نفسي بانها رقاصه عشان اقدر احس بها لكن بمرور الوقت وتغير السنين وقيام ثورة يناير المجيده بدات استوعب المعني الحقيقي للرقص وبدات افهم انها مش رقاصه بس دا سبب لي ازمه علي المستوي الانساني فمن الصعب او يكاد يكون من المستحيل اعتبارهم ممثله ولا حتي ممثله فاشله و كل اما كنت احاول اقنع نفسي انها يمكن تكون مثله بس الظروف مخدمتش افتكر دورها ف 3 افلام علي التوالي الراقصه والسياسي وحالة فشل تمثيلي مش طبيعيه وفيلم توت توت ودور المتخلفه العقليه اللي افورته ودورها التاريخي مع يوسف شاهين في فيلم الآخر..جو معروف بانه قادر يخلق من الفسيخ شربات ومع ذلك فشل معاها وفي رايي كمان انه منجحش مع نور الشريف
من اهم افلام الفتره دي والمنتميه للمدرسه الوجوديه ف سينما المقاولات هو فيلم الشاويش حسن و ابداع يونس شلبي التاريخي فيه
فيلم تجيبها كدا تجيلها كدا هي كدا للمبدع سمير غانم واعتقد الفيلم باين من عنوانه
وفيلم زنقة الستات للمبدعه فيفي عبده 

وفيلم بنات حراتنا بطولة احمد بدير والهام شاهين ودلال عبد العزيز 
من الجيل الصاعد واللي بدا ف الفتره دي حياته الفنيه ممدوح عبد العليم واحمد عبد العزيز واثار الحكيم ومجموعه شباب كان عنده ابداع حقيقي جواه لكن المحيط الفني ف مصر فشخهم وحولهم لمسوخ من غير اي طموح ولا احلام فماتوا من غير اما يحققوا اي حاجه ويمكن دا ادي فرصه لجيل شباب السبعينات انهم يبقوا نجوم لان محدش قدر ينافسهم واللي كانوا ممكن 
يعملوا كدا  ماتوا صغيرين 

يمكن الحاجه الوحيده اللي افتكرها للتمانينات ان جو العظيم كان عايش ف كوكب تاني وبيعمل افلام لوحده من غير الكائنات الغير متطوره السابق ذكرها وبيخلي الحياه ممكنه للاجيال اللي هتيجي بعد كدا تتفرج ع الافلام دا



السبت، 9 مارس، 2013

لماذا يجب علينا أن ننــام!؟

يعود نفس السؤال الي ذهني كلما بدأت حالة الإكتئاب الدوري تعود الي....ف كل مره وعند بدايه دخولي الي حالة الانعزال النفسي عن الانسانيه يبدء ذلك السؤال يعيد نفسه مرارا وتكرارا بداخلي...كل ليله وعندما يحين موعد النوم وكلما انهيت كل شئ واقتربت من السرير يبدء ذلك السؤال يلح علي لماذا يجب علي ان انام؟ لماذا يجب ان افقد 8 ساعات اخري بدون اي فعل حقيقي!؟ اترك جسدي في حالة ثبات بلا اي انتاج او فعل.
كل مره يبدء السؤال بهذا الشكل ثم تتوالي الاجابات التي لايمكن اعتبارها اجابات في الاساس ولكنها تقوم بدورها في زيادة الحاله بداخلي فالاجابه الاولي التي ترد الي ذهني...يعني هو انا كنت عملت حاجه بالـ16 ساعه اللي انا كنت صاحي فيهم اصلا عشان اعمل في الـ8 دول!!؟؟؟ ثم اقرر في كل مره ان انتج شئ مفيدا وفي الاغلب ولاني اكون في بيتنا وداخل جدرانه الاسمنتيه الاربع فيكون قراري بقراءه كتاب ما ثم اذهب الي مكتبتي واقف امامها لمدة تتراوح مابين نصف ساعه او ساعه كامله ثم اذهب للمطبخ لتناول الطعام وثم دخول الحمام والعوده الي المكتبه مره اخري او احيانا يحذف ذهني وببساطه هذه الخطوه واجد نفسي جالسا امام التلفزيون اشاهد فيلما سخيفا بلا اي قيمه انسانيه او فنيه ثم وعند اقتراب الشمس من شروقها ابدء اشعر بحاله مكثفه من التعب والبرد و لحظه بعد لحظه اقنع نفسي بان جسدي لا يمكنه احتمال حالة إرهاق خاصه مع الدمار الذي اصاب الحاله النفسيه فاسرع للسرير وانام ببساطه
و في الليله التاليه ابدء بنفس السؤال وينتهي الامر بنفس الشكل وهكذا دواليك حتي تنهي حالة الاحباط او تصبح اكثر عمقا وبالنسبه لي كلما تعمقت في حالة اكتئابي اصبحت الامور اسهل فعندها لاابحث عن اي اجابات ولا اطرح اي اسئله بل اتحول الي مجرد ماكينه تسير علي الارض بلا اي قدره علي التفكير او الشعور.


الجمعة، 31 أغسطس، 2012

الله.....


عنوان صادم....و انا احب الحاجات اللي بتعمل صدمه من منطلق ان ضربه بالمطرقه و لا عشره بالشاكوش.....
اولا اللي هكتبه دا مش اكتر من استرسال خواطر عن  علاقتي بربنا"سبحانه و تعالي" و ماحدش يستني اني كل مره اكتب سبحانه و تعالي او العلي القدير لانه شئ ممل اني اكرر نفس الكلمه ف كل مره هذكر فيها اسم ربنا ف التدوينه دي و دا هيحصل كتييييير.
اولا علاقتي بربنا مرت بـ3 مراحل رئيسيه هي:
1_الإيمان الوراثي  
 2_الشك
  3_الإيمان عن اقتناع"و دي لها شرح كبير"

ممكن اقول ان كل مرحله رئيسيه من دول مرت بمراحل اخري فرعيه جواها و مرتبطه بها و دا هحاول اشرحه بالتفصيل ،اهم حاجه انكم تاخدوني علي قد عقلي سواء قريتوا الكلام دا او مقرتهوش و تفهموا ان دي مجرد خواطر وكلام مش اكتر يعني مش بتفلسف و لا بنظر و لا بخترع افكار جديده ف الدين الاسلامي لاني اساسا معرفش الافكار القديمه كويس.
المرحله الأولي الإيمان الوراثي:
 و دي عدي عليها كل البشر علي سطح الارض يعني بنتولد نلاقي ابهاتنا مؤمنين بدين معين سواء كان الاسلام او المسيحيه او حتي الهندوسيه فبنبقي زيهم و خلاص و الكل برضه بيسأل اهله و هو صغير عن ربنا و انه جه منين او ازاي ربنا موجود و احنا مش قادرين نشوفه و الكلام دا و ف الاغلب الاعم بيكون رد الاهل اسكت حرام اللي بتقوله دا و ربنا هيسخطك قرد و الكلام دا، و دا بيكون لسبب من اتنين يااما حالة الجهل عند الاهل نفسهم او الخوف من التفكير ف الحاجات دي و خلاص مجرد الخوف من التفكير و دا ابشع انواع البشر...المرحله دي ممكن تتقسم لـ3 مراحل فرعيه :
أ-مرحلة التقليد و خلاص:كل طفل بيقلد ابوه و امه و هم بيصلوا او بيقروا قران او الانجيل و ممكن البنات تلبس الحجاب و تجري تلعب به ف الشقه او العيال يحضنوا الصليب و يعملوا نفسهم بيصلوا و هكذا ف كل الديانات باختلافها 
 ب -مرحلة الاسئله الفلسفيه الكونيه العميقه بالنسبه لطفل:يعني كل واحد بيسأل اسئله تبدو ف غاية العمق و الفلسفه زي هو ربنا جه منين؟ وكان فين قبل كدا؟ و العيال بيجوا منين؟ و كلنا بنعدي عليها و الردود بتختلف و الاغلبيه من الاباء و الامهات بيمنعوا عيالهم من التفكير ف الحاجات دي تاني و قليلين جدا اللي بيسمحوا لعيالهم بالسؤال و ان كان اغلبهم بيكونوا من الملحدين او المعادين للاديان بشكل عام فدا بيكون راي موجه برضه مش نابع من الايمان بحرية التفكير 
ج -مرحلة الاقتناع الجزئي او الكلي:و هنا بيبدا الاختلاف بين البشر....الاطفال اللي بيخافوا من ابوهم و امهم مهما كانت ديانتهم دول اللي بيكونوا بشر عادين او احيانا من المتطرفين و الجماعات الارهابيه اما الاطفال اللي بيقتنعوا بالحسنه و يبطلوا يسئلوا فدول بيكونوا بشر وسطين ومعتدلين باختلاف ديانتهم اما اللي بيقرروا يكملوا ف الاسئله لنهايتها حتي لو كانوا بطلوا فتره و رجعوا تاني زي حالاتي كدا فدول بيكونوا ف الاغلب ملحدين او لادينين او ع الاقل مؤمنين علي شعره و دا مينفيش ان ممكن يكون فيهم متطرفين برضه لان الملحدين مش كلهم ملايكه و متنورين بجد.
جــان بول سارتــر

2_الشـــك:
بالنسبه لي انا بطلت اسئل الاسئله دي و انا ف 3 اعدادي و بالصدفه و انا في تاني سنه ف الجامعه قريت مقال ف جرنان الاخبار عن واحد اسمه جان بول سارتر و المقال كان بيناقش فكرة الماهيه و الوجود فقررت اني اعمل سيرش ع النت عن الرجل  دا و فعلا بدات الاقي له كتب و بدات اقراها و عرفت الوجوديه و بدأت مرحلة الشك ف حياتي.....كان اكتر شئ دفعني ف اتجاه الشك هو البؤس و الشقاء ف العالم"كلام كبير طبعا" يمكن انا و بشكل شخصي منتمي للطبقه الوسطي او البرجوازيه الصغيره لكن اتربيت ف حي الشرابيه"اكيد الكل عارفه"وشوفت ابشر عايشين ازاي حياة البؤس والقرف والزباله و اول حاجات ف ذكرياتي كطفل كانت نشرة الاخبار علي القناه الاولي و فيها العيال الفلسطينين ف الانتفاضه الاولي و العيال الصوماليين اللي بيموتوا من المجاعات...المهم ان تراكمات دا كله خليتني اوصل لفكرة ان لو ربنا موجود و سايب البشر يتعذبوا بالشكل دا و يعانوا من البؤس و الشقاء فيبقي وجوده زي قلته و من هنا عشت سنين ف الكليه مش قادر اصدق ان ربنا موجود رغم اني احيانا كان ربنا بيهديني و التزم و اروح اصلي ف الجامع شهر او اتنين و بعدين ارجع تاني و ف الاغلب الحاله دي مكنتش عن قناعه عقليه و علميه حقيقيه بقدر كونها عن احساس بالقهر  والظلم الإنساني و بيتهألي افضل دليل علي دا ان وقت حرب لبنان 2006 كنت معلق صورة السيد حسن نصر الله ف اوضتي و بتفرج علي قناة المنار الشيعيه ليل نهار حتي لما كانت بتذيع قرآن
3_الإيمان عن اقتناع:
عشان ميحصلش خلط ف المفاهيم فموضوع الاقتناع دا مش ابحاث علميه و كدا زي مصطفي محمود"اللي بكرهه جدا بالمناسبه" لاني معملتش ابحاث علميه في اي حاجه و لاني زي ماقلت ف السطور اللي فاتت ان موقفي المعادي لفكرة وجود ربنا مكانش علمي بقدر كونه موقف انساني....و للسبب دا بالذات كان لازم الموقف يتغير من فكرة الوجود الآلهي لما يتغير موقفي الانساني او لما استوعب الموقف الانساني بشكل مختلف.....تقريبا اللي هقولوا دا حادث فريد ف كتب التاريخ لان تقريبا انا الوحيد اللي رجعت آمنت بالله تاني لما بقيت شيوعي.

اي نعم لما بقيت شيوعي.....دا ممكن بتفهم من خلال الشرح اللي انا شرحته فوق بخصوص موضوع الموقف الانساني يعني لما استوعبت ان البؤس و الشقاء سببهم الانسان او بالتحديد البرجوازيه و وجود الملكيه الخاصه فموقفي كله اتغير، و ادركت ان الازمه مش عند ربنا دي عندنا احنا و قدرت استوعب الأيه اللي بتقول" إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ" و أقتنعت.


اكيد انا مش ملتزم دينيا بس ربنا يهدي و ابقي انسان ملتزم و اصلي و كدا يعني و اربي دقني كمان لو امكن:)....بس بالنسبه لي مش هي دي المعضله الرئيسيه بالنسبه لي الدين هو مجموعه اخلاق و صفات لما تتوافر ف انسان مهما كان شكله او مهما كانت تأديته للفروض فهو كدا يعتبر متدين  ومؤمن، مش تقليل من الفروض و لا حاجه بس رفع من قيمة الاخلاق .بالنسبه لي ربنا هو إله رحيم غفور عادل ميرضاش بالظلم و لايحبنا نكون ساكتين عليه مايرضاش بالاستغلال و لا بالقهر و البؤس،يعني إله ثـوري و الدين لازم يكون ثوري مش ركوبه لاصحاب الدقـون.